منتدى حـلــــــمـــي الــيـــــــوم
اهلا وسهلا بك في منتدى ((حلمي اليوم ))....اذا اعجبك المنتدى فنتمنى منك التسجيل وسنرحب بك ونقدر تسجيلك في منتدانا ، منتدى حلمي اليوم حيث لا مكان إلا للمتميزين والمبعدين ، سوف تقضين معنا أجمل الاوقات ، وصيفك احلى معنا ، برفقتنا عزيزتي فأهلا وسهلا بكِ
اما اذا كنت مسجلة فاضغطي على دخول وشاركي وتفاااعلي معانا
في حفظ الله
تحياتى &جهاد عميرة&




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 قصص للعبرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قــلـــ أبيض ـــبــي
المديرة
المديرة
avatar

إسمك الحقيقي : مَــيٍــــآإآإآإرْ
دلــــعـــ،ــــــــك❤ : ميووورة..ميروو..مي مي
مهمتك المستقبليه :
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
العمر : 23
الموقع : في قلب ماما و بابا و الكل

مُساهمةموضوع: قصص للعبرة   الإثنين أبريل 04, 2011 5:37 am

فلسفة نملة

قيل
سأل سليمان الحكيم نملة : كم تأكلين في السنة ؟؟؟؟
فأجابت النملة : ثلاث حبات
فأخذها ووضعها في علبة .. ووضع معها ثلاث حبات
ومرت السنة ..... ونظر سيدنا سليمان فوجدها قد أكلت حبة ونصف
فقال لها : كيف ذلك
قالت : عندما كنت حرّة طليقة كنت أعلم أن الله تعالى لن ينساني
أما بعد أن وضعتني في العلبة فقد خشيت أن تنساني
فوفرت من أكلي للعام القادم

ما أجمل القناعة
في حجرة صغيرة فوق سطح أحد المنازل , عاشت الأرملة الفقيرة مع طفلها الصغير حياة متواضعة في ظروف صعبة . . ... إلا أن هذه الأسرة الصغيرة كانت تتميز بنعمة الرضا و تملك القناعة التي هي كنز لا يفنى . . . لكن أكثر ما كان يزعج الأم هو سقوط الأمطار في فصل الشتاء ,
فالغرفة عبارة عن أربعة جدران , و بها باب خشبي , غير أنه ليس لها سقف ! .
. و كان قد مر على الطفل أربعة سنوات منذ ولادته لم تتعرض المدينة خلالها إلا لزخات قليلة و ضعيفة , إلا أنه ذات يوم تجمعت الغيوم و امتلأت سماء المدينة بالسحب الداكنة . . . . . و مع ساعات الليل الأولى هطل المطر بغزارة على المدينة كلها , فاحتمى الجميع في منازلهم , أما الأرملة و الطفل فكان عليهم مواجهة موقف عصيب ! ! . .

نظر الطفل إلى أمه نظرة حائرة و اندسّ في أحضانها , لكن جسد الأم مع ثيابها
كان غارقًا في البلل . . . أسرعت الأم إلى باب الغرفة فخلعته و وضعته
مائلاً على أحد الجدران , و خبأت طفلها خلف الباب لتحجب عنه سيل المطر المنهمر . . ...
فنظر الطفل إلى أمه في سعادة بريئة و قد علت على وجهه ابتسامة الرضا ,
و قال لأمه : " ماذا يا ترى يفعل الناس الفقراء الذين ليس عندهم باب حين يسقط عليهم المطر ؟ ! ! "
لقد أحس الصغير في هذه اللحظة أنه ينتمي إلى طبقة الأثرياء . .
. ففي بيتهم باب !!!!!! ,

ما أجمل الرضا . . . إنه مصدر السعادة و هدوء البال , و وقاية من المرارة و التمرد و الحقد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احساس الكون
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

إسمك الحقيقي : ليان
دلــــعـــ،ــــــــك❤ : نونو
مهمتك المستقبليه :
تاريخ التسجيل : 03/04/2011
العمر : 18
الموقع : حلمي اليوم وين بكون يعني

مُساهمةموضوع: رد: قصص للعبرة   الأربعاء أبريل 06, 2011 11:21 pm

مشكوره يا عسل استمري قصه مررره جميله يشرفني اول من يرد ع الموضوع يا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص للعبرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حـلــــــمـــي الــيـــــــوم :: القسم العام :: القصص والروايات-
انتقل الى: